hit tracker رواية ذكرى الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم سلمى ابراهيم – Newsmix.pics

رواية ذكرى الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم سلمى ابراهيم

رواية ذكرى الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم سلمى ابراهيم

رواية ذكرى الجزء الثاني والعشرون

رواية ذكرى البارت الثاني والعشرون

ذكرى
ذكرى

رواية ذكرى الحلقة الثانية والعشرون

الظابط..طيب انا مضطر اخدها معايا..بس حفاظا لمركز سيادتك يا رامز باشا وعشان هي مراتك ..حضرتك هتجيبهالنا بنفسك
رامز والدموع متعلقه ف عينو..لا مهي مش هتبقي مراتي اصلا….ليان
ليان بصتلو برعب انو ينطقها……
رامز ببرود وقلبو بيولع من جواه..انتي طالق…..
هنا الزمن وقف عند ليان..حست أنها مش حاسه بجسمها ولا سامعه اي حاجه..ولا حتي شايفه حاجه..أصلها هتحس ب ايه…اكتر انسان بتحبو في حياتها خلاص سابها…سابها بكلمه قالها..انتي طالق..كده خلاص..هتعيش لي تاني…وهتعمل اي من بعدو..هي ليها مين اصلا غيرو سندها وكل ما ليها……فضلت واقفه باصه بدون رياكشن ومتتحركش ولا بتتكلم
حسن..رامز…اهدي شويه بس….
رامز بدموع،،انا دلوقتي ميربطنيش بالكدابه الخاينه والقا”تله دي غير بنتي نادين…وهتفضل معايا اكيد هاا
حسن بحده..رامز..مش وقته الكلام ده
الظابط..اتفضلي معايا يا ليان
حسن..تتفضل فيين؟؟؟….هتركبها البوكس!!!!
الظابط..ايوه ….
حسن بحده..لا طبعا…اتفضل حضرتك ونا هجيبهالك بنفسي….
الظابط..تمام يا حسن باشا…بس ياريت متتاخرش…عن اذنكم…
شروق..تروح فين يا حسن بس..انت تعبان
رامز واقف ساند الحيطه بخيبه امل شديده…ليان واقفه زي ما هي متحركتش ومفيش دمعه نزلت لأنها حست أنها خلاص ميته تقريبا….وشروق قاعده جنب حسن سانده عليه ومش عارفه تعمل اي ولي اصلا ليان تعمل فيا كده…..
حسن..رامز…خد ليان وديها للظابط
رامز بزعيق ودموعو نزلت..اخد مين يا حسن.،،دي الوحيده اللي قدرت تكسرني كده..اخدها واقف جنبها….دي بصتلي ف عيني يا حسن وكدبت علياا…..بصتلي في عيني وكدبت يا حسن فاهمممم….دي قادره
حسن بحده..رامز….اسمع الكلام وخد مراتك وديها للظابط….
رامز..والله ما قادر ابصلها حتي …مكسوفلها يا حسن بجد
حسن..عشاني انا…..لو سمحت يا رامز…….
رامز مسح دموعه بوجع شديد وبصلها باحتكار..امشي…..
ليان كانت متجمده حرفيا مش قادره تتحرك وبتاخد نفسها بالعافيه.
رامز..لا متفكريش انك هتصعبي علياا….امشي اخلصي….امشيي يلااا
ليان بصتلو بوجع شديد من كلامو…خرجت بره الاوضة وهي بتمشي ولسه الزمن واقف بيها عند كلمة (انتي طالق)
راحت ركبت العربيه وباصه للارض وبس..ومفيش دمعه نزلت منها
ركب رامز العربيه وكان بيسوق بسرعه جداا…وقلبو بيتقطع عليها ،،مش مصدق انو رايح يسلمها بايدو للحكومه
رامز وقف العربيه وفضل يبصلها وهي محركتش عنيها من ع الارض…
رامز بدموع..ليان…….انا مش مصدق انك عملتي كده….لي سمعتي كلا شيطا”نك وعملتي كده يا ليان …ليييي
ليان علي نفس وضعها ومتحركتش….
رامز..انتي لي مش بتدافعي عن نفسك حتي…لي مش سامع صوتك……
ليان رفعت عنيها بصتلو ونزلت عنيها تاني…..
رامز خبط في دريكسيون العربيه جامد..كسر”تيني ووجعتي قلبيي…منك لله…..
ليان كلامو وجعها اوي ….افتكرت زمان لما كان عمها بيعذبها…..
فلاش باك…..
عمها مصطفي بزعيق رعبها.. انطقي يبتتت…مين اللي خد الفلوس اللي كانت ع التسريحه دي هااا
ليان بتترعش برعب..والله العظيم مش انا يعميي….والله العظيم مش انا
مصطفي..اوماال مييين…انطقي
ليان بانهيار وعياط شديد..والله ماعرفش يا عمي…..والله……مش أنا
ضر”بها علي وشها بالقلم وقعت في الأرض ومسكها من شعرها اوي …
ليان بانهيار بين ايده..والله يعمي معملتش حاجه….ونفسها كان بيروح..معملتش حاجه والله…
شدها من شعرها وحبسها في مكان زي مخزن كده …كان بيفضل حابسها فيه بالايام عادي…
وهي جوه بتصرخ..معملتش والله العظيم ما عملت حاجه…..
بااك
فاقت من ذكرتها وصرخت اوي بعياط وانهيار شديد..والله العظيم معملتش حاجه..معملتش حاااجه ي رااامز…وصرخت اوي..والله العظيم معملتش كده…وبدأت تكسر العربيه برجليها اوي….
رامز بيحاول يسيطر عليها مش عارف..اهدي عشان خاطري…اهدي بسس
ليان بتضرخ اوي..والله معملتش حاجه……..مش انا يا رامز…صدقووني بقي مره واحده…حد يصدقنييي…حتي انت يا رامز…حتي انت…يااااارب….يااارب……مليش غيرك…
كانت عماله تكسر اللي ادامها وايديها كلها اتجر”حت وهو بيحاول يمسكها ..لحد ما سيطر عليها وكتفها خالص…
ليان بعياط وتعب شديد..سيبني…سيبني اموت بقي سيبنييي…..
رامز دموعه نزلت اووي عليها واخدها فحضنه بيهديها..يا ليان بس بقي ونبي…قلبي وجعني اووي
فضلت تعيط اوي بصوت جوه حضنه وتخبط في صدره بتعب شديد…عيونها بقت مليانه دموع وحمرا اووي ….
بعدها بشويه بعدت عنو بهدوء ودموعها زي ما هي نازله
ليان بصوت مخنوق..يلا…وصلني السجن…يلا
رامز بصلها وقلبو وجعو اكتر بكتير..
راح بيها لصيدليه..وخلاها تعملها ايديها اللي اتجر”حت….بعدها ساق العربيه بهدوء لحد ما وصلو للظابط…..
كان حسن قاعد في ذهول مش عارف يفكر حاسس مخو وقف عن التفكير
شروق حطت ايديها علي كتفو..متفكرش كتير ي حبيبي ..انشاءالله تطلع مش هي
حسن..هتجنن يا شروق…ليان عمرها ما توصل للتفكير ده…
شروق..ايوه طبعا..ليان طيبه وحنينه اوي..ممكن تكون كانت متضايقه مني اه..بس مش لدرجة تقتل”ني
حسن..ليان ….ليان متعملش كده يشروق…صح
شروق بصتلو بقلة حيله لأنها بردو متعرفش تفكير ليان
حسن دمع ..طمنيني ونبي وقوليلي ليان متعملش كده …ها
شروق راحت جنبو واخدتو في حضنها..اهدي يحبيبي….
حسن حضنها..ليان متعملش كده…..انشاءالله تكون مش هي يشروق……..
شروق..مش هي انشاءالله
شروق..لو طلعت هي..ابقي اما انخدعت في اكتر واحده بثق فيها فحياتي……..
وصلو لحد هناك وهي خرجت من العربيه ووقفت أدام الاسم وهو كان بيقفل العربيه..بصت للمكان كده برعب…هو نا هتحبس هنا….وهياخدوني وهبات بعيد عن حضن رامز وبنتي….بعد ما كنت بنام في حضنه..انام هنا……
نزل رامز من العربيه ووقف جنبها..يلا
مشيت هي معاه خطوتين ورجليها مش شايلاها..كانت هتقع بس مسكت فيه….سندها هو بقلق عليها
رامز..انتي كويسه!!
ليان هزت راسها..ومشيت سانده عليه…لحد ما وصلو لمكتب الظابط…..
الظابط فضل يحقق معاها ومع الواد اللي حاول يقت”ل…..
الظابط..قررنا…حبس المت”همه ليان محمد الصاوي…4 ايام علي ذمة التحقيق…..
هي سمعت الجمله دي وبقت مرعوبه..بصت ل رامز كده بمعني الحقني…متسيبنيش هنا انت اكيد مش ههون عليك لدرجة انك تسيبني انام بعيد عن حضنك وكمان اقعد في مكان زي ده
رامز ..هي هتتحبس!!!!
الظابط..طبعا يافندم…هي بتنكر…ف عشان كده هنشوف بعد اربع ايام….حضرتك تقدر تتفضل دلوقتي
ليان قامت وقفت وبصتلو..هو نت هتسيبني هنا وهتمشي!!!!!
رامز بصلها وقلبو وجعو اكتر واكتر ولع”ن الواد ده لانو السبب في اللي حصلها..همشي
ليان بدموع بتنزل لوحدها..هتسيبني!!!!
رامز عاوز ياخدها ف حضنه ويمشي ويقول يبقي حد بس يفكر بكلمها…..
فضلو باصين لبعض وهي زي الطفله اللي عاوزه ابوها…ورامز هو ابوها….وهو تايهه مش قادر ولا عارف يفكر
رامز قدر علي قلبه وسابها وخرج…اول ما خرج عيط اوي ..مبقاش قادر يتمالك نفسو من العياط ..راح لحد العربيه
رامز لنفسو..ازاي سبتها…ازاااي…حتي مهما غلطت..انت ازاي تتخلي عنها كده هاااا…..لااا…مش قادر…..ليان بعدت عنيي…مش قادر …هموت بجد…….

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية ذكرى)

About admin